هل يستمر الأهلي المصري حتي الوصول الى نهائي كأس العالم للأندية





في قائمة أعلى المشاركات ببطولة كأس العالم للأندية 2022-2023 برصيد 7 مشاركات خلف أوكلاند سيتي النيوزيلندي الذي قد  شارك في البطولة 10 مرات، فيما يطمح. النجم المارد الأحمر الذي تأسس مطلع القرن الماضي عام  (1907)، كأحد أعرق الأندية المصرية والعربية وصاحب الصولات والجولات، ومن تم اتجاه إلى تحقيق إنجاز لافت في هذا الاستحقاق.


وكان. من أفضل إنجاز سطره الأهلي بمونديال الأندية احتلال المركز الثالث في ثلاث نسخ (2006 و2020 و2021)، فيما يملك النادي رقماً  قياسياً لم يبلغه أي فريق آخر؛ إذ يعتبر أكثر الفرق خوضاً للمباريات في كاس العالم لكرة القدم للأندية   برصيد 18 مباراة، حيث وقد  فاز في ست مباريات وتعادل في واحدة وخسر 11.

وفيما يشارك الأهلي في مونديال الأندية بصفته وصيفاً لبطل مسابقة دوري ابطال أفريقيا التي يحمل لقبها الوداد المغربي، وكون لائحة البطولة لا تجيز مشاركة ناديين من ذات البلد، فقد تم اعتماد مشاركة الوداد كمستضيف، ودعوة الأهلي للمشاركة بصفته وصيفاً له 


الاهلي يستعراض لمسيرة القلعة الحمراء في النسخ الثلاث 

التي حل فيها ثالثاً سنجد أن تطلعاته توقفت عند حاجز الدور نصف النهائي،و في نسخة عام 2006،  قد خسر العملاق القاهري أمام إنترناسيونال البرازيلي، لكن ما شفع لجماهير الأهلي أن فريقها قد خسر أمام الفريق الذي فاز باللقب بعد ذلك؛ إذ نجح إنترناسيونال في صعود منصة التتويج بعد الفوز على برشلونة بهدف نظيف في النهائي.


وعاد الأهلي ليخسر مباراة نصف النهائي في نسخة 2021، ولكن هذه المرة أمام بايرن ميونيخ الألماني بنتيجة 0-2، وقد نجح بايرن في الفوز باللقب بعد تغلبه على تيغريس أونال المكسيكي في النهائي بهدف نظيف، أما الأهلي فخاض مباراة ماراثونية أمام بالميراس البرازيلي لتحديد الفائز بالمركز الثالث، آلت إلى التعادل السلبي قبل أن تبتسم ركلات الترجيح لممثل العرب بنتيجة 3-2.

حيث تكرر ذات السيناريو في آخر مشاركة للأهلي في مونديال الأندية، العام التالي؛ إذ عاد ليصطدم بنادي بالميراس لكن هذه المرة في نصف النهائي، لينجح الفريق البرازيلي في الثأر من خسارته في النسخة الماضية بالفوز بنتيجة 2-0، لكن الأهلي وجد في مباراة المركز الثالث وسيلة لتعويض عدم قدرته على التأهل للنهائي، حيث نجح في التغلب على نادي الهلال السعودي برباعية نظيفة.


الأهلي يعيش  ظروفاً إيجابيةعلىالصعيدالمحلي

 إذ يعتلي صدارة ترتيب الدوري المصري الممتاز، كما نجح بالآونة الأخيرة في التفوق على غريمه التقليدي الزمالك بثلاثية نظيفة يوم 21 يناير/ كانون الثاني الجاري، وهي النتيجة التي بثت مشاعر الاطمئنان في أفئدة جماهير الفريق قبل ظهوره الثامن في مونديال الأندية، عندما يفتتح مشواره بمواجهة أوكلاند سيتي النيوزيلندي على ملعب طنجة، وهي المواجهة المُرجح لها أن تنتهي لصالح النادي المصري، ليواجه سياتل ساوندرز الأمريكي، وإن نجح الأهلي في عبور المحطة الثانية، فسيضرب موعداً مع  ريال مدريد في نصف النهائي.